الناصر لـ الاردن24: ديوان الخدمة لا يقبل ولا يسمح بالواسطة في التعيينات

الناصر لـ الاردن24: ديوان الخدمة لا يقبل ولا يسمح بالواسطة في التعيينات

الاردن 24 –
مالك عبيدات – قال رئيس ديوان الخدمة المدنية، سامح الناصر، إن جميع التعيينات في الوظائف المدرجة على جدول التشكيلات تجري حسب الأحقيات التنافسية وتعليمات الاختيار والتعيين النافذة، ولا صلاحية لأحد بتجاوز هذه التعليمات أو مخالفتها، مشيرا إلى أن الديوان لا يقبل ولا يسمح بتدخل أحد أو توسط أي جهه مهما كانت، وذلك التزاما منه بالقيم التي تحكم ثقافة الديوان المؤسسية والمتمثلة بالعدالة والنزاهة وتكافؤ الفرص، وهو ما تثبته تقارير الجهات الرقابية كافة دون استثناء مثل ديوان المحاسبة وديوان المظالم سابقا وهيئة النزاهة ومكافحة الفساد والمركز الوطني لحقوق الانسان من حيث خلوّ تقاريرها السنوية جميعا من أي مخالفات على اجراءات الديوان.
وأضاف الناصر لـ الاردن24: “إن الديوان يُرشّح نحو 35 ألف مرشح للتنافس على حوالي (7500- 8000) وظيفة سنويا – بالمعدل- ليتم تعبئتها من المرشحين، وقد سعى الديوان ورغم زيارة الأعباء عليه خلال السنوات الأخيرة إلى شمول (46) مؤسسة -كانت تعمل بأنظمة موارد بشرية خاصة- بمظلة نظام الخدمة المدنية، إلى جانب شمول (99) بلدية وأمانة عمان، والكوادر الادارية بالجامعات الحكومية والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا والمراكز التابعة له، ووظائف الفئة الثالثة بالشركات المملوكة للحكومة”.
ولفت إلى اقرار نظام التعيينات على الوظائف القيادية العام الماضي لتطوير آليات تعيين الأمناء والمدراء العامين وحوكمتها، مؤكدا حرص الديوان على تنفيذ أعماله بما ينسجم ومضمون الورقة النقاشية السادسة للملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وضمن مفهوم دولة القانون والمؤسسات، مع ترحيب الديوان بأية أفكار أو مقترحات تصبّ في تعزيز معاني العدالة والشفافية في الاختيار والتعيين.
وشدد على أن الديوان يتحمل مسؤولية أي تعيين في المؤسسات المستقلة بعد انضمامها لمظلة نظام الخدمة المدنية عام 2012، مجددا التأكيد على أنّ “الديوان واثق بعمله واجراءاته، وتمكن بحمده تعالى من الحصول على الجائزة الأغلى جائزة الملك عبدالله لتميز الأداء والشفافية بدورتها الأخيرة، اضافة لتحقيق نتائج متقدمة بكافة المسوحات الرسمية وغير الرسمية وآخرها أفضل عشر دوائر بسرعة الاستجابة لشكاوى المواطنيين حسب تقرير ادارة تطوير الاداء المؤسسي والسياسات في رئاسة الوزراء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق